Smile Group @ F. T. H
أهلا وسهلا بك

فى منتدى اسره smile

Smile Group

the best group @ F.T.H

عن الصدق مع الخلق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عن الصدق مع الخلق

مُساهمة من طرف yasmin hafez في الخميس فبراير 04, 2010 6:06 pm

ماذا عن موضوع الصدق مع الخلق؟


إنك تجد أنك لو صدقت مع الله وصدقت مع نفسك في الغالب فلن تحتاج لأن تكذب على الناس؛ فالصدق مع الناس نتيجة النوعين السابقين.


الصدق مع الخلق يشمل تعاملنا مع بعض كمسلمين، وتعاملنا كمسلمين مع غير المسلمين؛ أما بالنسبة لتعاملنا مع بعض كمسلمين فقد بدأ ينتشر بيننا نوع مغلوط من التدين يجعل هناك فجوة بين التدين وغيره، ستجد أن هناك متدينا وغير متدين، ومحجبة وغير محجبة، وأنا قلت إني رافض لهذه الألفاظ، وإن كانت هناك حقائق من هذه موجودة في الدين وفي طرحة لتغطية الرأس وفي كل هذا، نعم لكني لا أحب التصنيفات التي يحفز وجودها أن التدين أصبح ظاهريا فقط في أذهان الكثير فأصبح يؤدى بشكل غير كامل، وأصبح منفرا للطرف الآخر بين قوسين (غير المتدين) الذي يحصي على المتدين الأخطاء، ومن ضمن ما يحصيه على (المتدين) بين قوسين كذلك أنه رغم تعظيمه لبعض التشريعات العظيمة التي نحترمها كالصلاة والاحتشام و.. و... لكنه يغتاب.. لكنه يكذب.. لكنه يعمل شيئا اسمه التعريض؛ بمعنى أن يقول كلمة تحمل وجهين من التفسير يحمل هو بها وجها وتفهم أنت منها وجها آخر تماما.


اليوم نتكلم عن الصدق، ومن أجل الصدق يجب أن نكون متقين، ومتقين تعني اكتساب صفات حميدة معينة، وأهمها الصدق وقد تكلمنا عن الصدق مع الله سبحانه وتعالى، وبعد ذلك انتقلنا إلى قضية الصدق مع النفس، وقلنا إنني حين أكلم نفسي مطلوب مني التأمُّل وخاصة في العيوب التي بداخلي لابد أن أقف وقفة وأقول إن فيّ العيب الفلاني فعلا، وأكون صادقا مع نفسي ثم أبدأ بالتخلص من هذا العيب؛ وقلنا إن معرفة الداء نصف الدواء


ولكن مهما كان الإنسان بعيدا عن الصدق مع النفس فهو في الحقيقة يعرف كيف يطبقه، لكن يجب أن نصدُق مع الله بنية سليمة جدا وحسن ظن كبير بربنا وإيمان بقدرته، وأقول يا رب وفقني وأرني عيوبي، وأصلحني. بيدك الخير إنك على كل شيء قدير.


مهم جدا أن نسمع كلاما كثيرا عن قبح الزنا {إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} وعن مستويات الزنا كما نسمع اليوم، وعن الحشمة عند الرجل والمرأة كي نتفادى هذا الزنا. مهم جدا أن نتكلم عن ترك الصلاة.


كل ذلك مهم وعلينا الاستمرار فيه؛ لكن يجب أن نضيف أنه مع التدين والإسلام في ظاهر العبادات لابد من الاعتقاد والإحسان والتزكية اللي تؤدي للمحبة. وهذا هو المنهج النبوي الشريف، الذي يحدد معنى التدين والاقتراب من الله.






وماذا عن تعامل المسلمين مع عير المسلمين؟


طبعا نحن أهل القرآن وأهل آخر وحي وآخر اتصال من السماء إلى الأرض، ونبينا أرسل رحمة للعالمين، ومن ثم فنحن في آخر أمم الزمان وعليه فلا نبي سيبعث بعد ذلك. وإذن فنحن مطالبون بحمل لواء الوحي. نحن أصحاب القيم والفضائل التي جعلها ربنا فطرية في البشر لكنهم لم يحفظوها؛ فلو أن البشرية كلها انحرفت عن الفطرة لابد للمسلمين أن يبقوا على الفطرة، محافظين على القيم والفضائل، لهم أولويات واضحة ومهمة. فقد هذه الأولويات سبب انهيارا أخلاقيا في المجتمعات البشرية، حيث حصل تغيير للفطرة في المجتمعات الغربية؛ فعلى سبيل المثال "الزنا" الذي كان طول العمر قبيحا -رغم وجوده قديما لكن في الخفاء- أصبح منتشراً بل بفلسفة وجدت مؤخرا تبرر فعله، ويقولون لو كان هناك ذكر وأنثى بلغوا سن الرشد وأصبح بينهم تراضٍ يكون الأمر حقا مشروعا، ولا يتضمن ذلك أن المجتمع يجب أن يحمي الطفل الناتج عن الزنا وأن أباه لا علاقة له بأمه مثلا وغير ذلك من الأمور التي لا يلتفتون إليها.


وبعد ذلك وقليلا قليلا سندخل على زنا المحارم ولا يخفى عليك الآن ما يحدث بأن يقول الرجل هذه ابنتي وأنا أحببتها؛ فبدءوا يناقشون ذلك وتطرح الفلسفة نفسها: لِمَ أمنعهم؟


هنا يأتي دورنا كمسلمين، لابد أن ندعو الناس ونشرحها فلسفياً ونقول بأن زنا المحارم كارثة لأسباب هي واحد اثنان ثلاثة، والزنا عموما حرام لأسباب هي واحد اثنان ثلاثة، أربعة، والتعاملات المادية والمالية المشوبَة بالربا خطأ وخطر على الاقتصاد لأسباب كذا وكذا. لابد أن نبين للبشرية كما كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) يفعل وأن نقوم بالدور من منطلق أن العلماء ورثة الأنبياء.








ما هو دور الصدق هنا؟



المطلوب أن نوصّل للناس الحقائق والأخلاق التي تنهار، وأن نهدي الناس للفضائل التي انحرفوا عنها أو التي لا يؤمنون بها؛ فإذا فقدنا المصداقية مع أنفسنا فقدناها مع غيرنا. وإذا نحن لم ننجح في تطبيق الفضائل المتفق عليها بين الأمم كالصدق فكيف نستطيع أن نوصل إلى بقية الأمم بقية الأخلاق غير المتفق عليها بين الأمم كالعفة مثلا؟.









فهل نحن فقدنا المصداقية؟



تماما، لأن هناك أخلاقا أخرى مسلّم بها بين البشرية فلا توجد حضارة تحرّم الصدق أو تقول إن الأمانة شيء سيئ، وإن كانت تبيح الزنا والخمر مادام بما يسمونه اعتدالا، ونحن عندنا مطلق التحريم لها وهذا هو الأفيد للبشرية، فهم يبررون كل شيء من أجل التلذذ ولا تهمهم الآخرة في شيء، لكن ما لا يرغبون في إفساده هوا الصدق والأمانة، ولنأخذ مثلا بيل كلينتون رئيس أمريكا السابق ومونيكا لوينسكي فالرجل أخطأ معها وفعل فعلة في مستوى من مستويات الزنا، ثم عندما افتضح أمره كذب وقال لم يحدث.

نعم.. لقد قال أنا لم أمارس الجنس مع هذه السيدة..
أجل.. وهو بهذا طبعاً قد كذب على شعبه وافتضح أمره، والشعب قال إنه كذب علينا.. فما الذي التفتوا إليه؟ أنه كذب عليهم، ولم يلتفتوا إلى أنه ارتكب الزنا لأسباب كثيرة؛ لأن الزنا عندهم مباح، لكن العجيب أنه في نفس الوقت نجد عندنا خطباء في العالم الإسلامي يندهشون من غضب الشعب الأمريكي من كلينتون لأنه كذب عليهم ولم يفرق معهم أنه زنا، وتشعر فجأة أن الذي يتكلم يقول إن الزنا أكبر من الكذب وهذا ليس حقيقيا مطلقا؛ لأن هذا ليس دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولا الترتيب النبوي لأولويات الفضائل، فكما أننا نقبح الزنا فعلينا أن نقبح الكذب جداً كذلك. فإذا كان استقباحنا للزنا حقيقيا وعلموا أن استقباحنا للكذب أكبر لأننا أمة الصدق وأمة الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم؛ لكان هذا مدخلا دعويا بيننا ليعلموا فداحة ما يفعلونه.


تقبيح الكذب للأسف لا يأخد عندنا المساحة الكافية، ونحن بهذا لا نقلل من أن الزنا كبير لكن الكذب كبير كذلك، هذا هو الميزان النبوي لتقييم الأخلاق ولا يصلح أن نعيد ترتيب الأولويات فيه. وإذا لم يكن المرء صادقا في نقد الذات فلن ينجح في دعوته. فموضوع الكذب مثلا لا يأخذ هذه المساحة التي يأخذها الزنا؛ لأننا غير صادقين في مواجهته فيجري بيننا مثلا ما يسمى بالتعريض أو المعاريض، وهو الكلام الذي يقصد به أكثر من معنى، والمعاريض إن كانت جائزة في أوقات قليلة؛ لكن الإكثار منها يدخل تحت الكذب، وهي مشكلة كبيرة جداً. ولا يصح أن أستدل عليه من السنة بأن الرسول صلى الله عليه وسلم فعلها كما يفعل بعض الناس؛ لأن المرات القليلة جداً التي استعمل فيها الرسول المعاريض كان حماية للأمة، وكان ذلك في الهجرة حيث قال إننا من ماء أو ما قارب ذلك، فاعتقد السامع أنهم من المنطقة المائية، أو ذاهبين لمنطقة مائية؛ ولكنه يقصد أننا قد خُلقنا من ماء، وفعل ذلك من أجل تحقيق مقصد راق من مقاصد الشريعة وهو حقن الدماء، لأنه إن لم يُعرف مكان المسلمين استطاعوا أن يباغتوا العدو، فمات من الطرفين عدد أصغر جداً بسبب هذه المباغتة. فالضابط الأول في فعل المعاريض برضى الله سبحانه أن ننظر إلى نسبتها في كلامنا فنجدها نسبة قليلة جداً، والضابط الثاني أن تكون من أجل هدف أكبر ومقصد راقٍ كحقن الدماء في المثال النبوي الشريف.


الضابط الثالث هو حالك القلبي فهل بعد قولك للجملة استرحت أم ابتعدت عن الله؛ فالنطق نعمة أنعم الله به علينا، ولابد أن أمثل الحقيقة على ما هي عليه لأن الصدق مع النفس والخلق له نقاء نفسي. ولكني أريد أن أعود ثانية وبسرعة للأثر الدعوي السلبي الذي سيحدث للعالمين لو أننا اختلت أولوياتنا في الفضائل ولم نكن معظمين للصدق بالمقدار الذي نعظم به العفة مثلاً، كيف ندعو العالَم للفضائل التي أصبح مشككا فيها كقضية الزنا والعفاف، أو كالخمر وتحريمها، ونحن فقدنا الصدق ومن ثمة المصداقية؟ فنحن أمة الصدق وأمة الصادق الأمين، والرسول صلى الله عليه وسلم هو الصادق الأمين.






الشخص الذي يتحرى الصدق سيتحرى عدم الوقوع في الأخطاء الأخرى ولو ارتكب أي خطأ وسئل عنها سيعترف مباشرة..


نعم لأن الصدق يحمي الإنسان، بصراحة أنا أشعر بالغيرة على أمتنا من أن هناك من تقدم علينا من أمم أخرى قد تكون ملحدة ويعظّمون الصدق، ولو لم يكن لله بل كقيمة في ذاته، فيأتون لنا وقد فشلنا في ترتيب الأولويات في الفضائل فنظل نذكر تحريم الزنا ومع ذلك نتعامل بالكذب.


وهنا تحصل المعادلة الحساسة جداً وهي: متى يسود أهل الباطل على أهل الحق في الأرض مع أن الله هو الحق وأهل الدين هم أهل الحق؟ إذا حصل تقصير شديد عند أهل الحق وإنصاف كبير عند أهل الباطل في بعض الأشياء، فيبدأ أهل الباطل المنصفون يسودون - رغم باطلهم - على أهل الحق في الأرض. ولا تتزن المعادلة إلا إذا كان أهل الحق هم أهل الحق بجدارة، وتكون أولوياتهم مرتبة، وعندما يكون الصدق عندنا قيمة لا نتخلى عنها أبداً، ونتحرى الصدق مع تحريمنا للزنا والخمر، ساعتها ينظر إلينا المنصفون من أهل الباطل وإن كانوا كفارا -لكنهم على عدل وصدق- ويقولون: هؤلاء مثلنا في القيم لكنهم يزيدون علينا بإيمانهم بالله وبالآخرة، فلننظر ماذا عندهم.


فأنا أدعو الله أن يمن علينا سبحانه ويجعلنا مع الصادقين معه ومع أنفسنا ومع الخلق أجمعين ويحشرنا في مستقر رحمته.





ونختم بالحديث الشريف: "عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر، والبر يهدي إلى الجنة، وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار ولا يزال الرجل يصدق حتى يكتب عند الله صديقا ، ولا يزال يكذب حتى يكتب عند الله كذابا".





وإلى لقاء قادم إن شاء الله،،،









جزء من حديث لمعز مسعود



[]

yasmin hafez
الأخت الكبرى
الأخت الكبرى

عدد المساهمات : 109
نقاط : 191
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 24
الموقع : زعيمة التشرد الدولي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smilawya.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عن الصدق مع الخلق

مُساهمة من طرف Abdo Alaa في الخميس فبراير 04, 2010 7:09 pm

والكدب مالهوش رجلين

Abdo Alaa
سمايلاوى كبير
سمايلاوى كبير

عدد المساهمات : 83
نقاط : 119
تاريخ التسجيل : 02/02/2010
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عن الصدق مع الخلق

مُساهمة من طرف yasmin hafez في الجمعة فبراير 05, 2010 1:19 pm

ايوة بالظبط كدة ياعبده ههههههههههه


[]

yasmin hafez
الأخت الكبرى
الأخت الكبرى

عدد المساهمات : 109
نقاط : 191
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 24
الموقع : زعيمة التشرد الدولي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smilawya.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى